موقع ومنتدى الشيخاني الأجتماعي

أهلا وسهلا بك في موقع ومنتدى الشيخاني نتمنى أن تقوم بالتسجيل
موقع ومنتدى الشيخاني الأجتماعي

منتدى أجتماعي ثقافي ديني

ألم يأن للذين أمنو أن تخشع قلوبهم لذكر الله
إلى كافة الأعضاء الكرام والزوار لاحظة الأدارة ان هناك تسجيل في المنتدى بدون تفعيل التسجيل من البريد الإلكتروني لذالك تم تفعيل كافة العضويات الموجودة مسبقاً وننوه إلى أي تسجيل جديد في المنتدى لم يتمكن صاحبه من تفعيله سوف يتم تفعيله من الأدارة خلال مدة أقصاها أسبوع (الأدارة العامة للمنتدى)
أذا كنت زائر فهناك العديد من الأقسام التي لن تتمكن من رؤيتها قم بالتسجيل كي تستطيع المساهمة في المواضيع والمشاركة بالمنتدى
نلتقي لنرتقي
إلى كل الأعضاء الكرام نود التنبيه إلى ان المساهمات التي تكتبونها هي ملك لكم وحدكم وانتم المسئولين عنها كانت سلباً أو إيجابا
أن كل المساهمات التي تنشر هنا لا تعبر بالضرورة عن رئي الموقع والمنتدى وانما تعبر عن أصحابها مع تحيات أدارة الموقع

متابعينا


المواضيع الأخيرة

» ماذا سيفعل العرب أذا نقل ترامب السفارة الأمريكية إلى القدس؟
الأربعاء ديسمبر 06, 2017 1:48 pm من طرف نيرفان

» كيف أكتب رمز درجة مئوي ° على الحاسب
الخميس نوفمبر 23, 2017 6:09 pm من طرف نيرفان

» ماذا لو اختفى العرب جميعاً ؟
الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 7:38 pm من طرف نيرفان

» معلومات خاطئة لطالما صدقتها !! قم بتصحيحها ..
الجمعة نوفمبر 10, 2017 4:54 am من طرف نيرفان

» هل شخصيتك مذكورة هنا ..
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:23 am من طرف الشيخاني

» فضل من غرس غرسا
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:19 am من طرف الشيخاني

» ما يفيدك قد يضر غيرك وما يفيد غيرك قد يضرك
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:18 am من طرف الشيخاني

» خدمات ما بعد الموت ليتك ترى
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:13 am من طرف الشيخاني

» شئ مما قرئت
الخميس أكتوبر 26, 2017 5:08 am من طرف الشيخاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

سحابة الكلمات الدلالية

تصويت

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

موقع ومنتدى العجاجي الألكتروني


محاضرة لوزير الأمن الأسرئيلي شوفوا أنتبهوا

شاطر
avatar
الشيخاني
أدارة
أدارة

عدد المساهمات : 108
نقاط : 4122
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/03/2011
العمر : 33
الموقع : سورية الحبيبة

محاضرة لوزير الأمن الأسرئيلي شوفوا أنتبهوا

مُساهمة من طرف الشيخاني في الجمعة أبريل 29, 2011 8:23 am

محاضرة لوزير الأمن الاسرائيلي المجرم (آفي ديختر) عام 2008, دققوا أيها السوريون الأسود وقارنوا بين أقوال هذا الكلب وبين ما يحدث اليوم في بلدنا العظيم سوريا..!! :البيئة اللبنانية زاخرة بالعوامل التي يمكن الإفادة منها لممارسة هذا الضغط على سوريامن أجل تحقيق الأهداف والمطالب الإسرائيلية وفى ذات الوقت المطالب الأمريكية منها:
- إلغاء التحالف مع إيران.
- قطع الإمدادات والمساعدات إلى حزب الله في لبنان عبر سوريا.
- إغلاق مكاتب المنظمات الفلسطينية التخريبية وعلى الأخص حماس والجهاد الإسلامي.
فوق الساحة اللبنانية هناك حلفاء وأصدقاء للولايات المتحدة ولنا أيضاً حلفاء وأصدقاء ولكنهم يجدون حرجاً في الكشف عن العلاقة بإسرائيل والمجاهرة بها، هؤلاء الحلفاء لديهم الحماس والاستعداد للتعاون مع "الشيطان" إذا كان ذلك يخلصهم من التهديد السوري المستمر، ومن خلفه حزب الله. نحن لا نضيع الفرصة في الإفادة من هذا الخيار ولكن بالتعاون مع الولايات المتحدة.
الخيار الثالث الذي نجد فائدة وجدوى في محاولة استخدامه في نطاق ممارسة الضغوط على سوريا هو خيار الوصول إلى المعارضة السورية في الخارج وفى الداخل ، وقد أثبت هذا الخيار فاعليته على الساحة العراقية ، حيث كانت لنا علاقات مع المعارضة العراقية -فيما عدا الأكراد- في الولايات المتحدة وفى بريطانيا. نحن ساهمنا في التأثير لصالحهم داخل الولايات المتحدة والتعامل معهم كخيار يمكن توظيفه لتغيير النظام في العراق. فتحنا لهم أبواب الإدارة الأمريكية والكونغرس ووكالة الاستخبارات ودوائر أخرى ، وضمنا لهم دعماً أمريكياً وإعلامياً وسياسياً وكذلك تدريب عناصر تنتمي إلى المعارضة على عمليات عسكرية داخل العراق. وأقمنا علاقات مع قوى معارضة أخرى في دول عربية، في السودان وفى لبنان. المعارضة السورية في الخارج لها حضور وامتدادات في الولايات المتحدة وفى بريطانيا وفرنسا وفى الأردن وحتى في لبنان.
على أي حال نحن نقوم بجهود كثيرة في هذا المجال لا نستطيع أن نسلط الضوء عليها لأن المصلحة تقتضى أن نبقيها بعيداً عن دائرة الضوء. يبدو لي إن هذا الخيار ليس خياراً إسرائيلياً فقط ، فالولايات المتحدة أيضاً تعول على هذا الخيار فهي تعمل على طاق إستراتيجنية شد الأطراف تجاه سوريا، إذ لم يتغير النظام ويعدِّل سلوكه.تنظيم هذه المعارضة ، التي تطمح -كما فهمنا- اتصالات معها، أو من خلال علاقتها مع الولايات المتحدة الى تغيير النظام والعودة إلى سوريا لتولي زمام الحكم، أسوة بنظيرتها المعارضة العراقية. لم تعد تجد حرجاً في التعاون مع الولايات المتحدة أو مع دول أخرى حتى بما فيها إسرائيل لتحقيق هذا الطموح، هناك سوابق جديرة بالذكر ومناسبة لأن تطبق في الساحة السورية.
الوصول إلى الساحة السورية ليست عملية مستحيلة أو شاقة لوجود منافذ عديدة للولوج إلى داخلها: الأردن، العراق، كردستان ولبنان. هذه كلها فجوات نحن نعمل على استثمارها

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 11:56 pm